ادمان المخدرات

pexels-mart-production-7230344
Listen to this article

قال الله – جل و علا – : يا أيها الذين أمنوا إنما الخمر و الميسر و الأنصاب و الأزلام رجس من عمل الشيطان فاجتنبوه لعلكم تفلحون ( المائدة)

إن الموضوع ادمان المخدرات مهم و خطيرا جدا في هذه الأيام و خاصة في عصرنا هذا المليء بالمشاكل العائلية و الاجتماعية و الاقتصادية و التجارية، و تتسرب المخدرات و المسكرات إلى شبابنا و و شاباتنا دون أن يعلموا أنهم و قعوا في فخ قاتل. يظن الشباب انه بلجوئه إلى المخدرات و المسكرات قد يتخلص من مشاكله و عذابه و قلقه لكن الحقيقة المرة عكس ذلك تماما.

ادمان المخدرات تشتمل على كلمتين : الأول الإدمان و الثاني المخدرات، فالإدمان هو الحالة الناتجة عن استخدام و استعمال مواد مخدرة و مسكرة بصفة مستمرة بحيث يصبح الإنسان معتمدا عليها نفسيا و جسديا، و يحتاج إلى زيادة الجرعة من وقت لآخر ليحصل على الأثر نفسه دائما، و أما المخدرات فهي كل مادة نباتية أو مصنعة تحتوى على عناصر منومة و التى إذا استخدمت في غير الأغراض االطبيعية المعدة لها فانها تصيب الجسم بالفطور و الخلل و الخمول.

التعريف اللغوي : كلمة مخدر بضم الميم و فتح الخاء و تشديد الدال المكسورة و هي من الخدر بمعنى الستر و الخفاء

تعريف المخدر في الفقه الإسلامي : عرف الإسلام المخدر بأنه ما غطى العقل و ما أسكر فملء الكف منه حرام

التعريف القانوني : المخدرات مجموعة من المواد التي تسبب الإدمان و تسمم الجهاز العصبي و يحظر تداولها أو زراعتها أو تصنيعها إلا لأغراض يحددها القانون و لا تستعمل إلا بواسطة من يرخص له بذلك.

تاريخ المخدرات

قد وردت في تراث الحضارات القديمة أثارا كثيرة التي تدل على معرفة الإنسان بمواد المخدرات منذ تلك الأزمنة البعيدة ، و قد وجدت تلك الأثار على جدران المعابد أو كتابات على أوراق البريدي المصرية القديمة أو كاساطير مروية تناقلها الأجيال فالهندوس على سبيل المثال كانوا يعتقدون أن الاله ( شيفا ) هو الذي كان ياتى بنبات القنب من المحيط ثم تستخرج منه باقى الالهة ما وصفوه بالرحيق الإلهي و يقصدون به الحشيش.

تعتبر الكحوليات من أقدم المواد المخدرة التي تعاطاها الإنسان ، و كانت الصين اسبق المجتمعات إلى معرفة عمليات التخمير الطبيعية لأنواع مختلفة من الأطعمة. و صنع الصينيون الخمور من الأرز و البطاطا و القمح و الشعير و تعاطوا أنواعا من المشروبات كانوا يطلقون عليها ” جيو ” أي النبيذ ، ثم انتقل إليهم نبيذ العنب من العالم الغربي عام 200ق.م. تقريبا بعد الإتصالات التي جرت بين الإمبراطوريتين : الصينية و الرومية.

وعرف العالم الإسلامي الحشيش في القرن الحادي عشر الميلادي حيث استعمله قائد القرامطة حسن بن صباح في أسيا الوسطى ثم كثرت استعمالها بين الأمراء و الأثرياء.

أما اوروبا فعرفت الحشيش في القرن السابع عشر عن طريق الإستشراق و يقال إن الفراعنة هم أول من عرف المخدرات و نقلها إلى أوروبا نابليون بونابرت و جنوده بعد فشل حملتهم على مصر في القرن التاسع عشر.

وكانت معرفة الولايات المتحدة الأمريكية على المخدرات في بداية القرن العشرين حيث نقلها إليها العمال المكسيكيون الذين و فدوا إليها للعمل

أسباب إدمان المخدرات 

الجهل بأخطار استخدام المخدر

ضعف الورع الديني و النشأة الاجتماعية غير سليمة

الفقر و الجهل و الأمية

الثراء الفاحش و الانفاق دون حساب

انشغال الوالدين عن الأولاد

عدم وجود الحوار بين أفراد العائلة

مصاحبة رفاق السوء

البطالة و الفراغ

علامات المدمن

التغيير المفاجئ في نمط الحياة كالغياب و الانقطاع عن العمل

دنو أدائه في العمل

الخروج من البيت لفترات طويلة و القيام خارج البيت ليلا

التهرب من تحمل المسؤولية

الإسراف و زيادة الطلب على النقود

الميل إلى الوحدة

فقدان الوزن بسبب فقدان الشهية

المشاكل التي تحدث بسبب ادمان المخدرات

المشاكل الصحية

التعرض لحوادث السير في حالة السكر

الانتحار

المشاكل الأسرية : الخلافات الزوجية نتيجة تغير السلوكية

المشاكل القانونية : ادمان المخدرات يودى إلى السرقة و قيادة السيارات في حالة السكر

المشاكل المالية : ادمان المخدرات يودى إلى انفاق الأموال بلاحساب

الوقاية من خطر ادمان المخدرات

افضل الوقاية هي عدم تناول المخدرات على الاطلاق

الوقاية من سوء تعاطى المخدرات لدى الصبيان

الصحوة الاجتماعية و الدينية

اختيار القدوة الحسنة

تقوية العلاقة الأسرية بين الأباء و الأولاد

و في عام 1931م عقد مؤتمر دولى في جنيف لتحديد و تقنين صنع المخدرات و توزيعها و استعمالها ، مثلت فيه معظم الدول و اتفقت آرائها على أن لا يصنع من هذه المخدرات إلا ما يكفى فقط للأغراض الطبية و أن لا تنقل من بلد إلى آخر إلا بترخيص خاص و بواسطة أشخاص مرخص لهم بذلك ، و أنشأت لجنة خاصة للمخدرات في الجمعية العامة للأمم المتحدة عام 1969م. و خصص يوما بإسم اليوم العالمي لمكافحة المخدرات الذي يصادف 26 حزيران في كل عام

و لا حول و لا قوة إلا بالله

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Scroll